تخزين البطاطس و البصل

تخزين البطاطس و البصل

 


إلقاء نظرة على بيئة الطفل يمكن فهم الطفل والتعرف على سلوكه عن طريق إلقاء نظرةٍ على بيئته، ومن الممكن أن يؤثر الأقارب والأصدقاء، والمعلمون، والمسؤولون عن رعاية الطفل، وغيرها من الجوانب البيئية على سلوك الطفل، فعلى سبيل المثال، إذا كان الطفل يظهر العدوانية تجاه الأطفال الآخرين من حوله، يمكن محاولة معرفة جميع الأسباب المحتملة لسلوكه العدواني، والتي قد تكون بسبب عدوانية طفلٍ آخر اتجاهه، أو بسبب النزاعات في المنزل، لذلك يجب مراعاة الأسباب عند إيجادها والعمل على حلها.[١] مراقبة الطفل تعتبر عملية مراقبة الطفل واحدة من الطرق التي يمكن أن تساعد في فهم الطفل، وذلك عن طريق مراقبته أثناء تناوله للطعام، وأثناء نومه، وأثناء اللعب، ومحاولة معرفة الأنشطة التي يفضلها، وهل لديه القدرة على التكيف مع التغيرات بشكلٍ سهل، أم يحتاج إلى وقتٍ للتعود عليها، ومحاولة تحديد وقتٍ معينٍ للتحدث مع الطفل للحصول على المعلومات وفهمه وتبادل المشاعر،

 

فالأطفال لا يعتمدون على لغتهم في التعبير، وإنّما على لغة جسدهم لشرح أفكارهم ومشاعرهم.[١] فهم كيفية عمل دماغ الطفل يعلم الآباء وظائف الأعضاء لطفلهم، ولكنّهم لا يعلمون كيفية عمل دماغه، حيث يتمّ تشكيل دماغ الطفل من خلال التجارب التي يمر بها، وهذا يؤثر على استجابة الطفل للحالات المختلفة، ويساعد فهم كيفية عمل دماغه التعرف على سلوك الطفل، وطريقة اتخاذه للقرارات، وقدراته الاجتماعية والمعرفية، وتحويل التجارب السلبية أو الانهيارات إلى تجارب إيجابيةٍ وفرصٍ جيدة؛ لأنّ تعرض الطفل لردودٍ سلبية، يؤثر على نموه الشامل بشكلٍ سلبي.[٢] مساعدة الطفل في إدارة مشاعره يعتقد الآباء أنّ عليهم تهدئة الطفل عند بكائه بشكلٍ سريع، ولكن على العكس تماماً يجب عليهم تعليم الطفل المشاعر والعواطف الكبيرة، ففي حالة غضب الطفل، يمكن للآباء أخذ دقيقةٍ من الزمن لمعرفة سبب غضبه وتصرفه، ومساعدة الطفل على الشعور بالأمان؛ ليستطيع التعبير عن مشاعره وما يعاني منه.[٣]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *